غريبة فكرة ارتياحهم للرحيل… بيحضروله وكإنن طالعين رحلة.  الســت اللي عمرها ثمانين ســنة قعدت ســنة كاملة تحضّر لرحلتا، وخلال هالوقت كنت تعلقت فيا… وجعني غيابها بصورة ما حدا بيتخيلا… والشــاب المهضوم اللي عمره ٢٧ ســـنة ما قدرت أوفي بوعدي إلو لما في   فترة خافت إمه عليه ودخّلته المســـتشـــفى

.اعتذرتله من كل قلبي، صار يهوّن عليّ ويقللي: ما عادت تفرق يا زينب

راحوا… وكلن بيروحوا وبيتركوني أنا اتذكرن مرة بحزن ومرة ببســمة… ســـبحانه من خلق من قلب الحزن والوجع شــق صغير بيزرء منه

الحب

.وبيكبر هالحب وبيكبر لدرجة ما بيعود يقدر يطلع

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s